مدونات الحب والحياة











{27 يوليو 2010}   الغموض الذي يستفزنا

عمرى

مدونات الحب والحياة https://hababy.wordpress.com

الغموض.. سواء كان في شخصية


الانسان..ام كان في حديث المتحدث.


. حتى في نوعية الجمال..الجاذبيه دوما


لها السبق بكل حال.. ليس السر دوما في


الجمال.. بقدر ما ان السحر دوما يكمن


في الغموض الذي يستفزنا حتى نستكشف



اسراره.



ان تصل الى مرتبة السحر الروحي هي مادة



تدعي الغموض.. هي ان تكون شخصا نادرا


غريبا.. ان تكون انت مختلفا عن النسخ



المتكرره.. لربما كان لسواك حضور ما


ف

ي مكان ما وزمن ما.. لكن حضوره ليس



لانه حاصل على هذا السحر ..وهذا السر.



. بل لان المحل فارغ.. تماما كما الافكار



التي في عقولنا.. لربما سكنت وعشعشت



في عقولنا افكار سلبية كثيره وقتا وزمنا



طويلا ليس لانها جميله ورائعه.. بل لاننا لم



نقم بزرع ما هو خير منها واجمل.. كذلك



حضور الرجل الغامض الغريب ما ان


يأتي..فانه سيزيح ما أسسه سواه..ليبني


هو صورة خياليه في اذهان الاخرين

تكلم الخبراء في علوم ما وراء علم النفس


عن القوة التي تصنعها الشخصيه الغامضه


وتأثيرها..الشخص الذي يمتلك القدره على


السيطره على كتمان مشاعره ان يتعرف


عليها الاخرون بسهوله .. الشخص الذي


يقدر على التكيف مع كثير من الظروف وفق


قناعاته هو..الشخص الذي يعيش بقيم


وقناعات وقواعد اساسيه لا يتنازل عنها


ابدا مع ادراكه لاهميه المرونه في التعامل


وتقبل الاخر..الشخص الذي يدرك تماما ان


ظهوره المتكرر امام الناس بصورة دوريه


يجعله شخصا تقليديا .. حسنا هو وما


اختار.. لكن السحر الذي يصنعه الابتعاد


قليلا او كثيرا عن محيط الاخرين يصنع منه


شخصا مطلوبا دوما.

الشخصية الغامضة ..والتعآمل معهآ

كثيراً ما نُصادف في مجتمعنا مثل هذهِ


الشخصيات والتي


مهما تمحصنّـا وابحرنا في ذات مغزاها لـن


نتوصل


لحقيقتها ومن الصعب فهمها .. وذلك


للمحيط الذي يتمحور حول تلك


الشخصيات فنجـد علامات الاستفهام ترتسم


فوق مُحيّانا بغيّـة كشـف


نقاب تلك الشخصيات وفهمها بصورة كاملـة


ليتم التعامل معها بشكل


واضح بعيداً عن الابهامات والشُبهات …!!فـ نُصادف شخصاً نُطلق عليه غـامض ..


وهوَ في الواقع

ممِن يعمل خلـف الكواليـس ولكنهُ لا يحب


الظهور في الساحة وامام


المجتمع فنجده يعمل خيراً لمن حوله دون


أن يحرّك ساكنا في الظهور


وبنفس الوقـت نطلق عليهِ شخصية غامضة


وقد يُسيئ البعض نيتهُ تجاه


هذا الشخـص ولا يبان المكشـوف إلا بعد ما


يُتمم هذا الشخص الغامض


عملـه .. فـ نتيقن انهُ كان يصبو لأمرٍ ما


خاتمته خير وارادان يكون


غامضـاً لأمرٍ بذاته …!!ونُـصادف في المقابل شخصية ايضاً غامضة


بيننا وَترسم هذهِ الشخصية


ملامح خُدعةٍ يتوقُ لتحقيقها فـ نجده غامضاً


مُحيراً من حولـه بشأن


تصرفاته التي يُمارسها بغموض .. وفي هذا


الموقف ربما البعض


قـد يُحسن الظن ويُبدي حُسن النية تجاه هذهِ


الشخصية .. وفي حقيقة


الامـر وبعد ما يُكشف الرداء عن هذهِ


الشخصية يتّضح لنا انهُ مارس


خديعته بتفنـن وقد إرتدى رداء الغموض


لـ يُوهم من حوله ويجعلهم


في شـكٍ وحيرة …!!حقيقة الامـر أنهُ من الصعب ان نترجم هذهِ


الشخصية لكي


لا نسئ الظـن .. فيجزم البعض انّ


الشخصية المُتفتحة وذات الاوراق


المكشـوفة هيَ الانسب للتعامل في المجتمـع



.. فـ نجد


البعض يتقبّـل الشخصية الغامضة والبعض


الاخـر يرفضها ويرفض


التعامـل معها .. وما يؤسفنا كثيراً هوّ بعـد


ما تُشرق شمس


حقيقـة تلك الشخصية فإن كان مقصـده


الخير نندم لظلمنا إياه


وإن كان مقصـده النقيض ننـدم على تعاملنا



معهُ …!!


مبسوطةمبسوطة



{7 يونيو 2010}   الحب وعذابوة

هل الحب موجود فعلا بحياة الناس ام كلمات

اصبحنا نرددها فقط؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ولا هى كلمه بنقولها كمبرر وخلاص

يعنى واحد عايز يتعرف على واحدة او العكس يقولوا كلمه بحبك عشان يتعرفوا على بعض ويخرجوا سوا ويهزروا سوا وخلاص

ولا بجد الحب فعلا شعور جميل موجود بنا واحساس حقيقى ليه معانى تانيه خالص

مش موضوع كلمه بنقولها وخلاص ولا الحب أحساس باللى بتحبه وخوف عليه وتحاول ترضيه بكل الطرق تستحمله بكل ما فيه وتحاول تصلح من عيوبه

عندما يلفّني الصمت ، ويسرح ناظري نحو الافق الواسع … وارى امامي ولااراه …  

 

اسمع حديث الوحـده ، وضجيج الحيرة .  

 

يلحّ علي سؤال ، يزعجني كثيرا وينتابني منه ضيق وكدر ، وحسرة والم :  

 

هل الحب موجود ؟ …  

 

تستيقظ ذاتي وتعود لتقريعي .. تخاطبني : يالك من مسكين ، يالحظك العاثر ، يالأفكارك المحبطة … الحب موجود … الا تشعر بـه داخلك ؟ .  

 

اجيب برومانسية وثقة : نعم انه بداخلي ، وهو كثير ، يتنفس معي ، يزاحم دمي يجثم فوق وجداني ، 

 

مالك ياذاتي ( لخبطتيني ) انا لاأتحدث عني ، لاتستعجلي ,, سؤالي للطرف الآخر …
هل الحب موجود لديه ؟ ماهي شواهده ودلائله ، ردوده ؟  

 

وقتي ام دائم ، ذو مصلحة ام متجرّد ، هل يعبّر عنه مثلي ؟ 

 

سألتني ذاتي وهي تبغي الفكاك : ماشكل الحب الذي تبحث عنه ؟ وما كنهه من وجهة نظرك؟  

 

قلت : 

 

ان الحب رغبة في ازدياد
بداية بلا ميعاد
تلاقي روحان بلا شهاد
انكار للذات بلا غايات
بعيد عن الماديات
انه سحر الحياة
وجنوح للسماوات
انسجام علاقات وفهم عادات
تضحية وفداء وامنيات .  

 

هذا هو الحب كما اراه والمسه واعيشه .  

 

قالت لي ذاتي في انتقاد : ( ياكثرك ) انت طمّاع ، لو … ان كل اثنين بينهما جميع ماذكرت ، لتغيّرت امور ، والغيت قوانين …  

 

ان مشاكل الحياة كثيرة تطمس الحب احيانا وتخنقه احايين و …  

 

قاطعت ذاتي وقلت : كـــــفى … انا لاأتحدث عن الاسره … ايتها الفوضى المنظمه  

 

قالت ذاتي : ( والله مافهمك حدا غيري ) تريد الحب وحده ياصاحب الافكار الجانحه !  

 

اسرعت بالقول : ( استري علي ) ولا تزيدي حيرتي ولاتدخليني في مشاكل المجتمع وقوانينه … انا لم اطلب المستحيل .. لقد طلبت ان اعيش الحب كما هو … هل هذا كثير ؟  

 

قالت لي ذاتي :  في حـالة حب ؟  

 

قلت : نعم …انا في حالة حب نسجته في تلافيف عقلي ووجداني لأهبه من تستحق .  

 

قالت : وهل وجدتها … يامن تعطي الحب بالتفصيل وهل تظن ان الحب ( طــرارة ) او سلعة تشترى او منحة او هديه ؟؟  

 

… ارجوك ( اتريك فشلتني مع الناس ) !!!  

 

قلت : لاتسفّهي افكاري الورديّه ، انا اتحدث بجديّة ، وعفويه … اليس من حقي ان اجد من تحبني لأجلك ، انتي ياذاتي … ياذات الظروف الحبيّة .  

 

ضحكت ذاتي وقالت : انا اعرفك ثرثار الحب لو ظللت اجادلك فلن اصل معك الى نتيجة ترضيك انت عنيد في حبك .. .. .. وخيالاتك افقيه عموديه ….  

 

سأدعو لك ان تجد من تحبك لأجلي فأنا منك وانت مني لقد تعبت واتعبتني …  

 

ولكــــنّي … ارجوك … ارجوك ….. لا تقف متسائلا لتقول لــي مرة اخـرى …  

 

هل الحب موجود ؟ 

 

برجع و بجاوب بس مش لذاتي بل للآخرين الحب موجود؟ هنا السؤال الذي يطرح نفسهز 

 

آسف على الإطالة……………




أنت جالس في غرفتك مسترخ هاديء، وفجأة تفكر في شخص وكأنك تقول في نفسك ( منذ زمن لم أره)! وفجأة يرن جرس الهاتف واذ به هو، هو نفسه من كنت تفكر به!

 

تدخل مكاناً غريباً لأول مره فتقول لمرافقيك أنه مكان بديع وجميل، وفجأة تحس لاوعيك بدأ يظهر الى ساحة الوعي لافتة عريضه كتب عليها ونقش فيها ( ألا تظن انك وسبق أن رأيت هذا المكان)؟!


وأنت جالس مع أهلك في مجلس العائلة اذ بجرس الهاتف يرن.. فتقول لهم أنا أظن أنه فلان! فيكون تماماً كما قلت.. بالفعل إنه هو! كيف؟!

 

تصادف فلاناً من الناس فتتأمل وجهه قليلاً.. تضع عينك في عينيه، فترى حروفا تنطق عن حاله.. وترى كلمات تحدثك عن أخباره.. فتكاشفه بها لتتأكد انك أصبت الحقيقه تماماً!

 

أنت وزميلك تتحدثان.. تريد أن تفاتحه في موضوع فإذ به ينطق بنفس ما أردت أن تقوله!

 

هذه النماذج في الحقيقة ما هي إلا صور معدودة تختصر ما يمكن أن نسميه ( القدرات ما فوق الحسية) أو القدرات الحسية الزائده.. أو ما يشمل علوم التخاطر والتوارد للأفكار والاستبصار ونحوها..

 

وكل شخص منا من حيث الجمله سبق وأن تعرض لمثل هذه الصور في يومه
وليلته أو خلال فترات ولو متقطعة المهم أنه سبق أن مر بمثل هذه التجارب في حياته! بقيت في ذاته وفي تفكيره ربما من غير ما تفسير واضح..

 

هو يدرك أن ثمة شيئاً غريباً بداخله.. هو يدرك أن هذه
من الأمور الغامضة أو نابعة من قوى خفية غير ظاهرة.. المهم أنه يدركها ويحس بحقيقتها ماثلة أمامه حتى وإن عجز عن إيجاد تفسير دقيق وجلي لهذه الظواهر!

 

كثير من الناس لا يتنبهون إلى أن مثل هذه القدرات تحدث معهم كثيراً ربما تحدث للبعض في اليوم مراراً وتكراراً لكن يمنعهم من إدراكهم وتنبههم لحدوثها أمران

 

الأول: أنهم بعد لم يعتادوا حسن الاستماع إلى النبضات الحسية التي تأتي مخبرة لهم ومحدثة لهم بكثير من الوقائع.. بمعنى أنه لا توجد آلية للتواصل بين الإنسان وبين نفسه وأعماقه ومن ثم التعرف على هذه الخواطر.. اللغة شبه منعدمة..

 

فنحن امام مهتمين..

1- كيف نتعلم بمعنى (ما هي الآليات التي تؤهلنا للوصول الى وعي وفهم هذه القدرات الحسية الزائدة)
2- كيف نصل الى مرونة واضحه في التحدث بطلاقه بهذه اللغه.. بمعنى التعرف السريع والمباشر على أدق وأعمق ما يرد إلينا من أفكار وخواطر من الآخرين! وما ينطلق منا من أفكار ورسائل ذهنية نحو الآخر


الثاني: أننا كثيراً ما ننتظر أن يحدث أمر غريب وغامض حتى نشعر
بأن ثمة أمراً حدث بالفعل!

 

تأملوا معي هذين المثالين

 

1- فلان من الناس يقترب من بيته فإذ به يحس أن أخاه سيفتح له الباب !
2- فلان من الناس يقترب من بيته فيظن أن فلاناً الذي لم يره من شهر سيزوره!

حينما يصدق إحساس ( فلان) في الحالتين! فإنه أبدا لن يهتم كثيراً لنجاح وصدق إحساسه في الحال الأولى ! بل سيتنبه للحال الثانية لأنها بالفعل غير متوقعة إطلاقاً فهي معجزة في نظره إذ(( كيف)) يتوقع مجيء فلان من الناس وهو لم يره منذ شهر! أما من اعتاد رؤياه فهو سيجعل ذلك محض صدفة لكن حين التأمل سنجد أن كلا المثالين له أهميته! فكونك تنجح في توقع أن أخاك من بين عدة إخوة ومن غير دليل منطقي يؤكد لك ذلك هو شيء مذهل ويدل على قدره وموهبة لديك

 

إن عدم وصولنا إلى مرحلة ولو أولية تمكننا من التواصل مع أحاسيسنا وفهم إشارات الفكر والخواطر التي تتجه نحونا من الآخرين، يشكل عائقاً أساساً للوصول إلى مرحلة متقدمة من وعي وفهم هذه العلوم
وممارستها جيداً، وأيضا إهمالنا لكثير من النماذج التي تحدث كثيراً بزعم أنها أمور عادية ( مع أنها عند التحقيق والتأمل غير عادية) أمر يشكل عائقاً لأنه يجعل محور وقطب هذه العلوم يدور في فلك ما هو صعب وغريب وغير متوقع فقط!
ولأن أفعالنا أكثرها روتيني وتقليدي فكل واحد منا اعتاد أن يفعل كذا ليحصل على كذا وأن يذهب إلى كذا ليجد كذا وهكذا وإذا حدث أمر غير تقليدي اعتبره شيئا خارقاً.. هو ربما خارق وفوق حسي

 

لكن هل كل ما هو روتيني في نظرك أمر غير خارق؟!

 

إن هذه القدرات هي مواهب نعم..! وهي موجودة في الجميع بقدر معين.. فهي قدرات طبيعية مهيئة لكل شخص فقط تحتاج إلى تطوير وتدريب ومتابعة كما ذكرنا، ولهذا لو فتح المجال لكل واحد منا أن يذكر ما حدث له مما يؤكد صحة هذا الأمر لسرد لنا عشرات القصص من هذا القبيل..
وكل من كانت لديه مقدرة أعمق وأقوى في هذا المجال فليس هذا لقوة فيه تميز بها بقدر ما أنه اهتم بها أكثر والتفت إليها بشكل مكثف، فهذه القدرات هي عبارة عن مواهب وعلوم وحقائق يزداد عمقها، وتمكن الإنسان منها بقدر ما يوليه هو إياها من الاهتمام والصقل والتدريب والالتفات الروحي والنفسي لكل ما له صلة بها.. فالإنسان
يفتح له في ما يهوى ويرغب ما لا يفتح له في ما لا يحب!

 

 

إن أحدنا إذا إراد مثلاً أن يتعلم لغةً من اللغات! أو يتعلم كيفية قيادة السيارة..! أو نحو ذلك فإنه يكرس جهده ويضع وقتاً لا بأس به لتعلم هذه المهارات أو العلوم! بل ويخطط ويستشير!
بيد أنه إذا كان الأمر متعلقاً بالقدرات النفسية والروحية أو كيفية تنميتها فإنه يكتفي فقط بقراءة مقال هنا أو تعليق هناك..
ظاناً أن هذه الصنيع سيهبه وسينيله ما أمله! بالتأكيد هذا أمر غير منطقي وغير واقعي البتة..! والبعض الآخر يظن أنه ربما يهبط عليه هذا العلم وسيعلمه تعليماً وسينزل عليه من السماء! وهذا أيضا غير واقعي.. لما أسلفناه.. لسنا ننفي أن هذه العلوم منها ما يكون أسهل على البعض من غيرهم نظراً لسمو روحهم أو بعدهم عن عالم الماديات واستماعهم لسنوات لأحاسيسهم وتمييز صحيحها من سقيمها
بالدربة والتجربة من خلال الإصابه والخطأ ومقارنة الإحساس وقت
الإصابة وحال الخطأ والفرق بينهما! الخ..
هذه القدرات الفوق حسية أو كما يطلق عليها علوم الباراسايكولوجي (بارا تعني ما وراء)
و(سايكولوجي تعني النفس) أي ما وراء علم النفس، مما هو فوق العلم التقليدي أو القدرات النفسية
التقليدية، هناك مسميات كثيره لهذا العلم منها الخارقية والحاسة السادسة والظواهر الروحية والإدراك الحسي الزائد..

 

إذا قرر الانسان اقتحام هذا العالم الفسيح الرحب والغريب والعجيب! فالأكيد! أنه سيقتحم عالماً جديداً عليه ربما (عالم ربما سيجعله يقضي وقتاً لا بأس به في التعرف على خاطرة هنا أو فكرة هناك أو على إحساس هنا أو مشاعر أتت من هناك!) وهذا الجو الجديد ربما يجعل رؤية الانسان للعالم من حوله تتغير أو تكون متوترة قليلاً أو هي في أحسن الأحوال مثيرة..
لسنا نشك أبداً أن الإتزان هنا أمر مطلوب بشكل كبير.. الإتزان يعني أن لا يتحول كل وجُل تفكير الانسان الى مراقبة هذه الخواطر والهواجس حتى تشل قدراته التفكيرية فيما هو مفيد ومثمر في مجالات أخرى مهمة أو ربما أهم من موهبة تسعى أنت إلى صقلها والتزود بها !
هذا العالم الذي ستراه من خلال مرحلتك الجديدة يتطلب منك بشكل جدي أن تكون مرناً بشكل كبير!
أن تكون مستعداً وجاداً للتغلب على المشاكل النفسية والذهنية التي ترد إليك.. ربما ثمة عقبات سلبية لابد من حدوثها.. ربما! فالحذر والثبات مع عدم تسليم هذه العلوم جل الوقت أمر ضروري!

 

البعض يظن أن هناك علاقة قوية بين القدرات ما فوق الحسية وبين الصفاء والنقاء الروحي .. وأنه لكي يحدث الوعي النفسي العالي لابد من إصلاح الداخل واليقظة الروحية ! أو التـأمل ! لكي تصل
إلى نيل هذه القدرات!
إن هذه العلاقه ليست دقيقة.. بل الفرد نفسه هو القادر أياً كان على صناعة وصقل هذه القدرات!!

 


انواع القدرات!

 

مصطلح القدرات فوق الحسية يطلق غالباً على ثلاثة أنواع متميزة من الظواهر النفسية فوق الطبيعية
1- التخاطر 2- الاستبصار 3- التنبؤ..

 

التخاطر
فهو التجاوب والإتصال بين ذهن وآخر.. وهو نوعان:
1- ما يسمى توارد الأفكار وهو أن يكون هناك شخصان يتفقان في وقت واحد على النطق أما ( بفكرو- كلمة) في وقت واحد.. فهما تواصلاً وتجاوباً في وقت واحد بشيء واحد..
2- التخاطر وهو المشهور وهو أن يكون هناك رساله ذهنيه موجهه من شخص إلى آخر فيكون هنا ثلاثة عناصر:
1- مرسل 2- مستقبل 3- رسالة
والتخاطر أو ( التلبثة ) هو/ قدرة عقل الشخص على الإتصال بعقل شخص آخر دون وجود وسيط فيزيقي، ولا يعرف أحد كيف يتم هذا الإتصال أو ماهية الطاقات او طريقة العمل الداخلة فيه بمعنى أننا
نعرف هذه الحقائق من خلال ظهور نتائجها وحدوثها في الخارج..

 

إن الجواب عن كيفية حدوث التلبثة لربما يكون تفسيره هو النشاط الكهربي للعقل، وهذا يتضمن وجود مجال كهرطيسي يصنع بطريقة ما بواسطة الشخصية المسيطرة والتي تولد مثلما تستقبل أشكالاً أو نبضات مشحونة بالكهرباء..
والأمريكان وهم أول من تحدث بإسهاب عن التلبثة قد برهنوا على أن الأشخاص الذين يتمتعون بحساسية شديدة يمكن أن تقفل عليهم في أقفاص أو أن يوضعوا في صناديق مبطنة بألواح الرصاص الثقيل وهي جميعاً عازلة لاستقبال أية أمواج كهرطيسية يحتمل دخولها من الخارج ومع هذا فقد سجلت حوادث رسمية أنه بالفعل تم حدوث التلبثة رغم كل هذه التحصينات مما يدل على وجاهة هذا الإفتراض..

 

ويشترط في المرسل أن يكون متحفزاً، منفعلاً ( غير مسترخي ) لكن هذا لا ينفي أن يكون هذا الإنفعال آتياً عقيب استرخاء حتى يمكنه الاسترخاء من رؤية دقيقه للشخص الذي يأمل إرسال رسالة ذهنية إليه! أما المستقبل فيلزم أن يكون هادئاً مسترخياً وقتها، وأيضاً يكون مهيئاً نفسياً وذهنياً لتلقي الرسالة الفكريه القادمة، وأفضل وقت لإرسال رسالة فكرية هو حينما يكون الآخر نائماً.. فإن لاوعيه يكون مهئياً وسهل التأثير عليه ولا يوجد معارض واعٍ !

 

ولهذا كان أكثر مظاهر التخاطر شيوعاً حينما يكون المرسل منفعلاً ومستحضراً بشكل قوي لأدق التفاصيل عن الشخص المرسل إليه ( نبرة الصوت – الوجه – المشية – الجلسة- الابتسامة-رائحة الجسد)
بعد تحديد الرسالة وتصور الشخص المرسل إليه لابد أن تنفعل وتتحدث إليه بصوت لو أمكن أن تشعر نفسك أنك في اتصال معه وبعضهم يؤكد أن هناك ما يسمى إحساس المعرفة وهو أنك ستتلقى شعوراً أشبه ما نراه في (عالم الاميل الانترنتي) يعلمك بوصول الرساله إلى الآخر!
ربما تصله بشكل منام أو أن يسمع صوتا.. أو يشعر بجسدك قريباً منه.. أو تصله على صورة فكرة ما يمتثل لها لا شعورياً كحال المنوم مغناطيسياً وهكذا..

 

ولكي تكون الفكره مؤثرة في الآخر فيجب ان تكون قوية وكثيفة (مركزة)، فالفكر الضعيف أو الفكرة التي نتجت من تركيز مختل، لا يمكن أن تؤثر ..فإنه لكي تصل الفكره وتحدث تأثيرها في الآخرين لابد من مستقبل لديه الإستعداد والإسترخاء والفراغ في قلبه لمثل هذه الفكرة، إذن هناك مرسل يلزمه فكرة قوية مركزة وهو الذي يسميها “وليم ووكر” الحصر الفكري..! وهناك محل قابل من المرسل إليه بأن يكون مسترخياً ومهئياً لاستقبال الفكرة المرسلة!

 

فإنك حينما تفكر في شخص فإن هناك تياراً اثيريا أو مساراً ينبعث بينكما من خلاله تنطلق الفكرة.. ولكي تصل لابد من طاقة وقوة وشحنة كهرومغناطيسية قادرة على تأدية المهمة!
وبالتالي فإنه إذا كان المرسل إليه لا يمتلك وسائل الدفاع عن نفسه (ذهنياً ونفسياً) بقدرته على التواصل مع نفسه والتعرف على ما هو من صميم فكره وما هو دخيل ( ولأن هذه المهارة نادرة وصعبة) فإن التأثر بالآخر إثر رسالة ذهنية شيء وارد وساري المفعول !
وليس مهماً أبداً أن يكون المرسل قريباً من مكان المرسل اليه فالزمان والمكان أبداً ليسا ذا أهمية إطلاقاً..
إلا أنه وإن كانت المعرفةة بين المرسل والمرسل إليه ليست مهمة أيضاً إلا أنه إذا كانت هناك علاقة عاطفية بينهما فإن التأثير يكون أقوى وأشد بينهما والأقوى منهما يحصل منه التأثير بقدر ما
يمتكله من قدرة ذهنية ونفسية فوق طبيعية!
ولهذا كان المحب يحرك المحبوب إليه فيتحرك بحركة الرسالة الذهنية منه إليه حتى يصبح الثابت (المحبوب) متحركاً (محباً) بحركة المحب ولهذا أيضاً يحسن بالانسان أن يحسن اختيار صحبته لأن الرفقة والصحبة يحركون الإنسان بقدر ما لديهم من حب له فالحب محرك قوي ويسري في الإنسان وتأثيره بشكل خفي ولطيف!
كما أن المرأة أقوى على التخاطر والإستبصار من الرجل وقدرتها على قراءة الأفكار شيء مذهل ويفوق ما لدى الرجل بمراحل نظراً لقوة عاطفتها ومشاعرها !

 

الاستبصار

 

فهو القدره على رؤية الأشياء من بعد دون الاعتماد على أمور مادية محسوسة

 

والتنبؤ

 

هو القدرة على التعرف على أمور لم تحدث بعد دون الإعتماد
على أمور مادية محسوسة، فعندما نفكر نرسل في الفضاء اهتزازات مادة دقيقة أثيرية لها نفس وجود الأبخرة والغازات الطيارة أو السوائل والأجسام الصلبة، ولو أننا لا نراها بأعيننا ونلمسها بحواسنا كما أننا لا نرى الاهتزازات المغناطيسية المنبعثة من حجر المغنطيس لتجتذب إليه كتلة الحديد..

 

 

التأثير على الاخرين..

 

هذه الأفكار التي تنبعث منا إلى الاخرين لا تذهب سدى..
بل كل فكر ينطلق منا وينطلق من الاخرين نحونا..
كل فكر يسبح في الفضاء فإنه يؤثر فينا ونتأثر به.. ونحن إما أن نكون في دور المؤثر أو المتأثر.. الفاعل أو المنفعل.. فما من شيء نفكر به ونركز عليه إلا ويلقى محلاً يؤثر فيه.. فالأفكار كما قيل هي عبارة عن أشياء وإن كانت لا ترى، لكن لها تأثيرها كالهواء نتنفسه، ونستنشقه ونتأثر به وهو لا يرى! كما أن هناك تموجات صوتية لا تسمعها الأذن! وتموجات ضوئية لا تدركها العين! لكنها ثابته!
وبالتالي بات ضرورياً أن ندرك أهمية ما تفعله الأفكار فينا من حيث لا نشعر..

 

هل مر بك أن شعرت بشعور خفي يسري فيك مثل أن تكون في حالة ايجابية وفجأه تتحول إلى حالة سلبية.. ربما كان ذلك بسبب أنك أتحت بعض الوقت للتفكير بفلان من الناس..
فالتفكير بأي إنسان كما يقول علماء الطاقه يتيح اتصالاً أثيرياً بينكما يكون تحته أربع احتمالات، إما أن يكون هو إيجابياً وأنت إيجابي فكلاكما سيقوي الآخر!
أو أنه إيجابي وأنت سلبي وهنا أنت ستتأثر به فتكون إيجابياً وهو سيصبح سلبياً
أو أن تكون أنت إيجابياً وهو سلبي
أو أن تكونا سلبيين وهذا أخطرهم!
كذلك حين تفكر بالخوف أو الشجاعة بالحب أو البغض فإن جميع النماذج التي حولك وجميع الأشخاص الذين هم أمامك ممن يعيشون نفس هذا الشعورسينالك منهم حظ، بمعنى أنك لو فكرت بالشجاعة فإن كل شجاعة تطوف حولك ستهبك من خيرها وإن فكرت في الخوف فإن كل خوف حولك وكل خوف يحمله إنسان أمامك سينالك منه حظ وهكذا..
اذن:
1- نحن نتأثر ونؤثر في الآخرين عبر مسارات فكرية ذهنية غير مرئية..
2- أننا نجذب إلينا ما نفكر فيه!
3-أننا وإن كنا على حالة إيجابية فإننا معرضون للحالات السلبية لو كان محور تفكيرنا في نماذج هي الآن تعيش حالة سلبية..

  

 

 

هذا والله أعلم..

 

 

 

 

__________________

 

 



عزازيل رواية تتحدث عن ترجمة مخطوطات قام بها مترجم وهمي لمجموعة لفائف مكتوبة باللغة السريانية، دفنت ضمن صندوق خشبي محكم الإغلاق كُتبت في القرن الخامس الميلادي وعُثر عليها بحالة جيدة ونادرة في منطقة الخرائب الأثرية حول محيط قلعة القديس سمعان العمودي قرب حلب/سوريا، كتبها الراهب هيبا بطلب من عزازيل أي الشيطان حيث كان يقول له:” أكتب يا هيبا، أريدك أن تكتب،اكتب كأنك تعترف، وأكملْ ما كنتَ تحكيه، كله….” وأيضاً ” يقول في رده على استفسار هيبا:” نعم يا هيبا، عزازيل الذي يأتيك منك وفيك”.

رواية عزازيل لمؤلفها البروفسور يوسف زيدان مدير مركز ومتحف المخطوطات بمكتبة الإسكندرية/مصر، صدرت عن دار الشروق، واحتضنتها مدينة حلب/سوريا بحضور مؤلفها( الذي يعشق حلب) في ندوة نقدية خلال الشهر الرابع من هذا العام نظمتها جمعية العاديات بحلب، عندما لم تكن الضجة الكبيرة التي أثيرت عن الرواية عبر وسائل الإعلام المتنوعة قد أوقدت، بحيث نشرت عنها كتبٌ عديدة منها ما صدر ومنها ما سيصدر لاحقاً، وفيها انتقاد ورد على عزازيل وفيها ما هو تبرير وإشادة بالرواية وبجهود صاحبها.

نَظمت حلب مؤخراً (أواخر الشهر الماضي) عبر مديرية الثقافة فيها ندوة نقدية ثانية عن عزازيل بحضور مؤلفها أيضاً، شارك فيها كل من المطران يوحنا إبراهيم مطران السريان الأرثوذكس بحلب والروائي الناقد نبيل سليمان، والدكتورة شهلا العجيلي أستاذة الأدب العربي بجامعة حلب، وأدارها الباحث محمد قجة رئيس جمعية العاديات بحلب، ومما لا ريب فيه بأن تنظيم حلب لهذه الندوتين هو لأسباب ثقافية كثيرة، منها أنها المنطقة التي تم اكتشاف اللفائف والمخطوطات المدفونة بقربها وأن لغة اللفائف المكتشفة كانت سريانية أي لغة سوريا القديمة، تلك اللفائف التي كتبها الراهب المصري هيبا، وتم العثور عليها ومن ثم ترجمتها بعد أن أوصى مترجمها بعدم نشرها إلا بعد وفاته لما فيها من حقائق مذهلة.

تتحدث الرواية عن فترة حرجة من تاريخ الكنيسة بين القرنين الرابع والخامس للميلاد ( زمن انشقاق كنيستي أنطاكيا والإسكندرية وعقد مجمع أفسس الذي ناقش انشقاق نسطور أسقف القسطنطينية وحرمانه)، وتتألف الرواية من380 صفحة فيها 31 فصلاً (رقاً) ولكل رق عنوان والرق الأخير هو قانون الإيمان المسيحي، وكلمة عزازيل تعني الشيطان بحسب اللغات القديمة، وبحسب ما جاء في الموسوعة الشعرية من كتاب ” الباقلاني” لأبي البركات الأنباري (1119-1181م) فإن إبليس وقبل أن يرتكب المعصية كان ملَكاً من الملائكة واسمه عزازيل ولم يكن من الملائكة ملَكٌ أشد منه اجتهاداً ولا أكثر منه علماً”.

وتأتي رواية عزازيل كعمل روائي ثاني بعد رواية ” ظل الأفعى” التي ناقشت قداسة الأنوثة ودور الأنثى في مراحل مبكرة من التاريخ البشري قبل أن تتحول المجتمعات الإنسانية إلى السلطة الذكورية، أما العمل الثالث الذي يعكف د. زيدان عليه حالياً فهو رواية يمكن أن يكون اسمها ” إيل” وتعني الله أو النبطي.

ولدى البحث عن كلمة عزازيل في محركات البحث لغاية اليوم سنحصل على ما يزيد عن أربعين ألف صفحة علماً أن كلمة عزازيل لم تُذكر إلا في كتاب واحد للحلاج واسمه ” الطواسين” من أصل فارسي وجمع طاسين ومعناها الأزل والالتباس (لأبو مغيث الحسين بن منصور الحلاج وهو من أهل “البيضاء” بلدة في فارس ونشأ في واسط بالعراق وقتل عام 309 م). وهذا يدل على أن كلمة عزازيل في صفحات الانترنت تشير إلى عزازيل يوسف زيدان الذي توقف منذ شهرين من الرد على الانتقادات والكتابات حولها، رغم أنه ينشر في موقعه الخاص الانتقادات المكتوبة عنه كما ينشر كل ما كتب ايجابياً عن عزازيل.

الشرارة التي أشعلت الحرب على الرواية بعد أشهر من إصدارها هي مقالة كتبها الكاتب المصري المرموق د. يحيى الجمل( وزير سابق) في صحيفة “المصري اليوم” بتاريخ 31/07/2008 عندما كتب في نهاية تلك المقالة الجملة الآتية” ويل لهيبا وليوسف زيدان لو أن المؤسسات الدينية الرسمية قرأت ما خطته يمين كل منهما”( وربما كان على سبيل المزاح الأدبي). لكنها أشعلت النار وأججتها فأتى بيان الأنبا بيشوي الشهير في الشهر التاسع.

بعض ما قالوه عن عزازيل

د. يوسف زيدان:

” كتبتُ رواية عن الإنسان المختفي وراء الأسوار العقائدية والتاريخية ونظم التقاليد والأعراق السائدة التي وصلت من التفاهة بحيث حجبت الإنسان، فكل ما في الأمر هو أنني حاولتُ أن أمس وأفهم هذا الجوهر الإنساني، وكل ما عدا الجانب الإنساني للراهب هيبا كالمعرفة باللاهوت، بالتاريخ، حياة الأديرة، اللغة، الحيلة الفنية، الإيهام، الصور فكلها أدوات فالغرض الأول هو اكتشاف الإنسان الذي يُسعى حالياً لإجهاضه”.

” الرواية كُتبتْ لتحرير ملايين الأقباط، والذي يحزنني بأن الأقباط جزء مني وأنا منهم، فأنا لا أستطيع الكتابة إلا أمام تمثال السيدة العذراء( نسخة عن تمثال مايكل أنجلو في روما)، وأكثر آيات القرآن الكريم تأثيراً بي هي ” سورة مريم” “.

” أنا لم أستطع فهم الفلسفة الإسلامية والتراث الإسلامي التي أدرسهما إلا بعد التعمق في مرحلة القرنين ما قبل الإسلام، مما دفعني إلى التعمق بها فدرستها بعد أن جمعتُ المخطوطات المسيحية من كل أنحاء العالم وقرأتها”.

” بعد مقتل عالمة الرياضيات الوثنية هيباتيا في الإسكندرية عام 415 للميلاد، لم نسمع عن أي عالم أو علم جديد، إلا بعد خمسمائة عام كجابر بن حيان، وأبو بكر الرازي وابن سينا ومن تلاهم”.

“أرفض أن تكون عزازيل مشابهةً ل “شيفرة دافنشي”، فحين ينشغل رجال الدين بالأدب…فمن حقنا إصدار الفتوى؟”

” كنتُ أظن بأن العيب في جهلنا بنا، والآن أظن أن الخطر في إصرارنا على الجهل بنا”.

الأنبا بيشوي سكرتير المجمع المقدس في مصر:

” الصديق السابق أخذ منحى دون براون في روايته ” شيفرة دافنشي” ونتعجب من تدخله السافر بهذه الصورة في أمور داخلية تخص العقيدة المسيحية”.

“وإذا كان يوسف زيدان يتخذ من أحد المخطوطات السريانية سنداً لروايته مع مزجها بخياله الروائي؛ فإن لدينا من المخطوطات أيضاً ما يسقط الدعاوى الواردة في هذه الرواية.

(ويرد د. يوسف زيدان تعقيباً على تعليق للكاتب في ندوة حلب حول “مصطلح الصديق السابق” فيقول: ” قبل عام من إصدار الرواية كنتُ أول رجل أدخل إلى دير القديسة دميانة في البراري، الذي لا يدخله الرجال، لألقي محاضرة أمام الراهبات لمدة ثلاث ساعات، وهذا لم يحدث أبداً لا من أسقف قبطي ولا من عالم أجبني أو عربي، وحينها قدمني لهن الأنبا بيشوي مخاطباً إياهن: أقدم لكم معجزة إلهية اسمها يوسف زيدان، لأنني لم أر شخصاً يعرف التاريخ مثله، ولم أر شخصاً قادراً على استدعاء النصوص من أمهات الكتب كما يفعل يوسف زيدان”.

المطران يوحنا إبراهيم:

” أنا من أوائل من قرؤوا الرواية وقلتُ حينها للدكتور يوسف: الله يعينك على المستقبل القادم، انتظر أن تقوم عليك قائمة قبطية غير عادية”.

” الرواية مزيج ما بين بحث لاهوتي وبحث تاريخي أكثر ما تكون من رواية”

“يوسف زيدان اخترق جدران الأديرة ودخل إلى حياة الرهبان فكتب عنها وهذا ما أزعج البعض، وقد تجاوز الخطوط الحمراء لأن شخصيات الرواية هي بمصاف القديسين لدى بعض الكنائس( البابا القديس كيرُلس عامود الدين بطريرك الإسكندرية الرابع والعشرين لدى الأقباط).

“يوسف زيدان أول إنسان مسلم يكتب عن التاريخ المسيحي بأسلوب روائي ويعطي حلولاً لتلك المشاكل التي حصلت، وهو إنسان مسلم يكتب عن اللاهوت المسيحي كأي مسيحي وكأنه خريج معهد لاهوت، فهو يعرف المصطلحات الكنسية بحسب خبراته”.

“أتمنى أن نرى ندوات نقدية للرواية في مدينتي الإسكندرية أو القاهرة وليس في حلب فقط”.

الباحث محمد قجة:

” خلال عشرة أشهر صارت الرواية في ثلاث طبعات وهذا أمر غير مألوف والطبعة الرابعة قريبة”

الروائي نبيل سليمان:

” عزازيل نص عالمي بامتياز، وهو عمل مغاير ومعقد وأتوقع ترجمتها إلى لغات عالمية، وفيها اشتغال على المعرفة”.

الدكتورة شهلا العجيلي:

الرواية مثل لعبة الاستغماية ( الغميضة) من حيث العمار والعلاقات الداخلية، ففيها أقبية ومفاتيح ضائعة، فيها من الحب والحرية، وفيها من أسطع السماوات عن طريق تبلات راهب”

و أخيراً عزازيل ضمن 16 رواية مرشحة لجائزة البوكر العالمية لدكتورة

قبل أيام (13/11/2008) نشرت الصحف العربية والمواقع الالكترونية ومنها جريدة الحياة اللندنية خبراً ملخصه الآتي:

“16 روائياً في التصفيات الأولى لجائزة بوكر للرواية العربية 2009″ ترشحت من أصل 121 رواية، ومن بين تلك الروايات المختارة رواية “عزازيل” يوســف زيدان الصادرة عن دار الشروق، وتولّت اختيار اللائحة الطويلة لجنة تحكيم مؤلفة من خمسة أعضاء من العالم العربي وأوروبا. وسوف تُعلن أسماء أعضاء لجنة التحكيم عند إعلان اللائحة القصيرة، في العاشر من كانون الأول 2008(ديسمبر)، مثلما تقتضي شروط الجائزة.

وتهدف «الجائزة العالمية للرواية العربية»، إلى مكافأة التميّز في الكتابة الروائية العربية المعاصرة، والجائزة مخصصة حصراً للرواية المكتوبة باللغة العربية، وينال كل روائي يصل إلى اللائحة القصيرة مبلغاً قدره عشرة آلاف دولار، ناهيك بخمسين ألف دولار إضافية للفا



et cetera
Follow

Get every new post delivered to your Inbox.